تفاصيل جديدة مثيرة عن عملية "زعترة".. التخطيط والتنفيذ والاختفاء

عرض الصورة

نشر في يوم الخميس 10 يونيو 2021 الساعة 20:30 مساءً

زوون برس - متابعة

قدمت المحكمة العسكرية في معسكر "عوفر" غربي مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة لائحة اتهام ظهر يوم الخميس، بحق منفذ عملية زعترة الأسير منتصر شلبي، والتي قتل فيها مستوطن وأصيب اثنان آخران.

وأفادت صحيفة "هآرتس" العبرية بأن لائحة الاتهام تضمنت تهم التسبب بالقتل العمد ومحاولتين للتسبب بالقتل، إذ أطلق النار من مسدسه باتجاه مستوطنين على حاجز زعترة قبل أسابيع وتوقف لخلل في مسدسه.

وذكرت أن شلبي وجه له تهمة تخطيطه للمس بحياة الجنود والمستوطنين وللعملية على مدار شهر، وأعد وصيته وتدرب على إطلاق النار وخطط عدة مرات لتنفيذها إلا أنه قام بتأجيلها لمرتين.

وزعمت "هآرتس" أن شلبي اختبئ بعد تنفيذه للعملية لدى رفاقه، مشيرة إلى أنه وفي النهاية اعتقل لدى أحد أصدقائه في قرية سلواد بقضاء رام الله.

بينما تشير تقديرات الأمن الإسرائيلي أن شلبي عمل لوحده واستعان بمساعدين للفرار.

بدورها ذكرت صحيفة "يديعوت احرونوت" أن شلبي لجأ إلى قرية عقربا بقضاء نابلس بعد العملية وانتقل بعدها إلى رام الله وحلق وصبغ شعره واشترى مضاد حيوي بسبب إصابته أثناء العملية وشراء شريحة جديدة لهاتفه النقال.

وحول تفاصيل اللحظات ما قبل تنفيذ العملية، بينت أنه أرسل زوجته إلى منزل أهلها وأخذ مسدسه وعشرات الطلقات النارية وأخفاه إلى جانبه مغطى بسجادة صلاة.

ونبهت إلى أنه عندما اقترب من الحاجز المذكور لاحظ مستوطنين في المكان وأوقف مركبته للحظات وأخذ المسدس وصاح "الله أكبر" ووجه سلاحه صوبهم وأطلق عديد الطلقات من مسافة قصيرة.

وقالت الصحيفة إن شلبي توقف عن إطلاق النار فقط عندما انفجرت سبطانة المسدس.

رابط مختصر

التعليقات