الذكرى الثالثة لاستشهاد الصحفي ياسر مرتجى

عرض الصورة

نشر في يوم الثلاثاء 06 أبريل 2021 الساعة 12:26 مساءً

زوون برس- متابعة
توافق، يوم الثلاثاء، الذكرى الثالثة لاستشهاد المصور الصحفي ياسر مرتجى، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، خلال تغطيته مسيرات العودة وكسر الحصار شرقي قطاع غزة.

وأصيب الزميل الراحل (30 عامًا) برصاص قناص إسرائيلي رغم ابتعاده عن السياج الأمني أكثر من 300 متر، وارتدائه درعًا واقيًا كتب عليه "press" (صحافة).

وأفاد شهود عِيان حينها، بأن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص الحي بشكل مباشر على مرتجى أثناء تصويره متظاهرين قرب السياج الفاصل شرقي خان يونس؛ فأصيب في منطقة البطن.

وأكدت صحيفة "هآرتس" العبرية، وقتها، أن جيش الاحتلال استهدف الشهيد ياسر مرتجى عن سبق إصرار.

وقالت الصحيفة، إن استهداف مرتجى جرى رغم علم جيش الاحتلال المتواجد على الحدود مع غزة بأنه صحافي ويحمل شارة الصحافة.

كان ياسر الذي عُرف بطيبته وابتسامته الهادئة وظله الخفيف بين زملاء عمله متزوج ولديه طفل.

وكان يعمل صانع أفلام، وشارك في صناعة مجموعة من الأفلام الوثائقية التي بثت عبر وسائل إعلام عربية وأجنبية عن الأوضاع في قطاع غزة.

ومن أبرز أفلام الراحل قصة الطفلة "بيسان" 

رابط مختصر

التعليقات