الاحتلال يختطف أسيرًا مقدسيًا بعد تحرره

عرض الصورة

نشر في يوم الخميس 25 فبراير 2021 الساعة 21:21 مساءً

زوون برس - متابعة

اختطفت قوات الاحتلال الإسرائيلي مساء اليوم الخميس، الأسير المقدسي عدي فادي أبو جمعة لحظة الإفراج عنه من أمام بوابة سجن الدامون بعد قضاء عشرة أشهر في سجون الاحتلال.

وكان الاحتلال اعتقل الأسير أبو جمعة في التاسع عشر من مايو\ أيار الماضي، ونقله إلى التحقيق في مركز المسكوبية، حيث وجهت له تهمة المشاركة في الاحتجاجات والمواجهات وإلقاء ألعاب نارية تجاه دوريات الاحتلال.

يذكر أن سياسة اعتقال المحررين لحظة تحررهم أصبحت إستراتيجية ممنهجة، لقتل الفرحة التي ينتظرها المحرر وعائلته، ويتم تهديد الأسير المختطف في مركز تحقيق المسكوبية بعدم الاحتفال بتحرره وإجباره على توقيع تعهد ودفع غرامة مالية باهظة إذا لم يلتزم بالشروط العنصرية.

في سياق آخر، أفرجت سلطات الاحتلال عن الأسير بلال إبراهيم إسماعيل النجار (44 عامًا) من الخليل بعد قضاء 15 عامًا.

وكان الاحتلال اعتقل الأسير النجار عام 2006م، وتم إخضاعه للتحقيق القاسي وتوجيه لائحة اتهام من عدة بنود منها عمليات فدائية.

كما أفرجت سلطات الاحتلال عن الأسير فؤاد برهوش من كفر اللبد شرق طولكرم بعد قضاء 18 عاماً في سجون الاحتلال.

واعتقل الاحتلال الأسير برهوش عام 2003م، ووجهت له تهماً تتضمن القيام بعمليات مسلحة، بعد إخضاعه للتحقيق لفترة طويلة.

وفي السياق، أفرجت سلطات الاحتلال عن الأسير سفيان أحمد استيتية (45 عامًا) من مدينة طولكرم بعد قضاء 20 شهرًا في الأسر.

واعتقل الاحتلال الأسير استيتية في السابع عشر من يوليو\ تموز 2019، وهو أسير سابق لعدة سنوات، ويتعمد الاحتلال اعتقاله بشكل متكرر ولفترة طويلة.

رابط مختصر

التعليقات