هيئة تطالب بمتابعة حالة الأسير العثامنة والأسرى المرضى

عرض الصورة

نشر في يوم الأحد 09 أغسطس 2020 الساعة 15:58 مساءً

زوون برس - متابعة

طالبت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في المحافظات الجنوبية يوم الأحد، المؤسسات الإنسانية والحقوقية الفلسطينية والعربية والدولية للضغط على الاحتلال الإسرائيلي لإنقاذ حياة الأسرى المرضى داخل السجون، بما فيهم الأسير المريض وجدي عزات محمود العثامنة (40 عامًا) من شمال قطاع غزة.

وأوضحت الهيئة في بيان لها أن الأسير العثامنة، المعتقل بتاريخ 17/06/2007م، والمحكوم بالسجن 16 عامًا يعاني من مرض الضغط وتساقط الأسنان، ويعاني من مرض السكري وآثار إصابته بالرصاص في يده اليمنى وقدمه اليسرى، ويتناول يوميًا ثلاث حقن أنسولين.

وناشدت المؤسسات الحقوقية والصحية بالضغط على الاحتلال لإدخال أجهزة الضغط والسكر للأسرى الفلسطينيين المرضى في السجون.

وبينت أن هذه المناشدة تأتي في سياق الارتفاع الملحوظ للإصابة بمرضى السكر والضغط في أوساط الأسرى دون علمهم، لعدم إجراء الفحوصات المخبرية لهم طوال فترة اعتقالهم.

وأضافت أن نسبة المصابين المعلومين بمرض السكر في أوساط الأسرى وصلت إلى 2.7 %، في حين نسبة المصابين بمرض الضغط 12%.

وأشارت إلى أن هنالك عدد كبير من المحررين تم اكتشاف إصابتهم بالمرض بعد التحرر لعدم إجراء الفحوصات في السجون نتيجة الاستهتار الطبي وتجاهل أعراض المرض لديهم طوال فترة اعتقالهم، مما أثر على صحتهم دون العلم بالأمر.

وطالبت الهيئة المؤسسات الدولية وعلى رأسها الأمم المتحدة والصليب الأحمر الدولي بالضغط على الاحتلال للسماح لإدخال أجهزة قياس السكر والضغط للأسرى، والقيام بالفحوصات المخبرية الدورية لهم.

ودعت لتحسين كمية ونوعية الطعام المقدم، وإدخال الألعاب الرياضية لممارسة الأنشطة البدنية، وتسهيل الحصول على الأدوية الأساسية وتوفيرها من إدارة السجون وعبر الأهالي.

رابط مختصر

التعليقات