في بلدة بدو شمال غرب القدس..

أبناء سيدة متوفاة بكورونا: قضينا 60 يوما في الحجر ولم يصلنا أي مساعدة

عرض الصورة

نشر في يوم الأربعاء 20 مايو 2020 الساعة 14:51 مساءً

زوون برس - متابعة

قال صدام بدوان، ابن السيدة الستينية التي توفيت بفيروس كورونا في بدو شمال غرب القدس المحتلة، إن 45 شخصا في العائلة قضوا 60 يوما في الحجر الصحي بفندق الكرمل برام الله، ولا يزالون حتى اليوم يخضعون للحجر المنزلي، ورغم ذلك لم يصل العائلة أي مساعدة من أي جهة كانت.

وناشد بدوان خلال برنامج عبر اذاعة محلية، الذي تقدمه ريم العمري، بلدية بدو بالوقوف عند مسؤولياتها تجاه هذه العائلة، وتقديم المساعدة لها، خاصة وأنه تم توزيع مساعدات عدة مرات في البلدة ولم تصل العائلة أي مساعدة نقدية أو عينية بالمطلق.

وقال: نحن 6 أسر كنا محجورين في الفندق ولدينا أطفال، وطيلة فترة الحجر كان يتم توزيع وجبات طعام علينا ولكن الأطفال يوجد لديهم احتياجات لذلك كانت تقوم العائلة بطلب ما تحتاجه من بقالة في بدو ويتم توصيلها للفندق، وتراكمت الديون خلال 60 يوما من الحجر، دون أن تلتفت أي جهة كانت للوقوف إلى جانبنا.

وأضاف: عندما خرجنا من الفندق سألت د. وائل الشيخ مدير صحة رام الله، من سيتولى أمرنا ونحن في الحجر المنزلي، فأكد أنه تم الترتيب لذلك مع رئيس بلدية بدو، الذي وعد بتأمين كل الاحتياجات، ولكن لم يصلهم سوى بضع أكياس من الخضار لا تتجاوز قيمتها 50 شيكلا.

وقال: نحن لدينا مخازن نقوم بتأجيرها وبسبب الجائحة سامحنا المستأجرين من أقساط شهر 3 و 4 و 5 ولا يوجد لنا أي مصدر دخل في ظل تعطلنا عن العمل.

وأكد بدوان، أن بعض أفراد العائلة أنهوا فترة الحجر المنزلي المطلوبة منهم، وتواصلت العائلة مع عدة جهات من أجل القيام بالفحوصات اللازمة لهم حتى يخرجوا من الحجر ولكن لا أحد يستجيب.

وأشار بدوان إلى أن القرية تلقت مساعدات كثيرة خلال فترة الإغلاق، ولكن العائلة استثنيت تماما من هذه المساعدات، دون الأخذ بعين الاعتبار تعطل كافة أفراد العائلة وتراكم الديون عليها نتيجة الحجر.

رابط مختصر

التعليقات