كيف تتعاملين مع تأثير الحمل على الشعر والأظافر؟

عرض الصورة

نشر في يوم الاثنين 18 مايو 2020 الساعة 15:49 مساءً

زووم برس - وكالات
تؤثر التغيرات الهرمونية التي تحدث أثناء الحمل على كل أعضاء الجسم، إلى جانب تأثيرها على الحالة المزاجية. ويمكنك خلال أشهر الحمل ملاحظة التغيير الذي يحدث للبشرة والأظافر والشعر، والذي يسبب حيرة في بعض الأحيان. لكن بداية تذكري أن البشرة والأظافر ستعود إلى طبيعتها بعد الولادة، باستثناء علامات تمدد البشرة التي يكون التخلص منها صعباً بالنسبة لعدد غير قليل من النساء.

الشعر. بالنسبة لمعظم الحوامل يتزايد نمو الشعر خلال فترة الحمل، وتزداد كثافته، لكن الجانب السلبي من الأمر أنه ينمو أيضاً بتسارع في مناطق غير مرغوبة على الذراعين والساقين والظهر، وقد يستمر هذا النمو لمدة عام كامل بعد الولادة.
أما من لديهن تاريخ عائلي مع مرض الثعلبة فقد يتساقط الشعر بوتيرة أسرع أثناء الحمل.

وللعناية بالشعر الذي ينمو بسرعة خلال الحمل اهتمي بتدليكه بالزيت مرة في الأسبوع، واستخدام شامبو خالٍ من المواد الكيميائية لغسيل فروة الرأس.

الأظافر. قد يتغير لون وملمس الأظافر أثناء الحمل وتنمو بسرعة، وربما يكون سبب ذلك التحسن في النظام الغذائي وتناول فيتامينات الحمل. وقد تكون بعض التغييرات غير مرغوب فيها فقد تصبح الأظافر أكثر هشاشة وتتعرض للكسر، وتظهر خطوط أو أخاديد على سطح الأظافر.

وللعناية عليك العثور على طرق طبيعية لتقوية الأظافر بدلاً من الكريمات الموضعية التي تحتوي على عناصر كيميائية قد تضر الجنين. لذلك، اتبعي نظاماً غذائياً غنياً بالكالسيوم وفيتامين "د"، واهتمي بنظافة الأظافر وقصها باستمرار لتكون قصيرة.

رابط مختصر

التعليقات