النظام السوري يعلن التصدي لصواريخ إسرائيلية استهدفت العاصمة

عرض الصورة

نشر في يوم الجمعة 14 فبراير 2020 الساعة 12:24 مساءً

قال جيش النظام السوري إن الدفاعات الجوية اعترضت صواريخ قادمة من هضبة الجولان التي تحتلها إسرائيل وأسقطتها قبل وصولها إلى أهدافها في العاصمة دمشق، في وقت أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن بعض الصواريخ أصابت أهدافها.

ووفق بيان عسكري "تم رصد صواريخ معادية قادمة من فوق الجولان السوري المحتل، وعلى الفور تعاملت معها منظومات دفاعنا الجوي وأسقطت عدداً من الصواريخ المعادية قبل الوصول إلى أهدافها" ولم تتبنّ إسرائيل هذا القصف.

من جهة أخرى، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أنّ قصفاً إسرائيلياً استهدف "مواقع لقوات النظام والمليشيات الإيرانية في محيط العاصمة دمشق" مؤكّداً أنّ عدداً من الصواريخ أصاب أهدافه.

وكانت سوريا قد اتهمت إسرائيل في وقت سابق هذا الشهر بمهاجمة أهداف عسكرية جنوب البلاد منها أهداف قرب العاصمة، وردا على ذلك قال متحدث عسكري إسرائيلي إن الجيش لا يعلق على تقارير أجنبية.
 

غارات سابقة
ومنذ اندلاع النزاع في سوريا عام 2011، شنّ الجيش الإسرائيلي سلسلة من الغارات في سوريا، استهدفت بشكل أساسي مواقع للجيش وأهدافاً إيرانية وأخرى لحزب الله اللبناني.

ففي الأسبوع الماضي، أعلن عن مصرع 23 مقاتلاً على الأقل، بينهم جنود سوريون ومسلّحون موالون لطهران، في قصف جوي اتّهم النظام السوري تل أبيب بشنّه على مواقع عسكرية قرب دمشق وجنوب البلاد.

وفي حينها، أشار مراسل الجزيرة نت -نقلا عن مصادر محلية- أن الغارات الجوية استهدفت كلا من اللواء 91 التابع للفرقة الأولى، واللواء 75 بريف دمشق الغربي، ومطار المزة العسكري، ومواقع عسكرية يوجد فيها خبراء إيرانيون في جبل قاسيون بدمشق، ومركز البحوث العلمية في جمرايا، ومنطقة مرج السلطان بريف دمشق.

ولم تعلن دمشق أي خسائر بشرية، وتحدثت عن "إصابة ثمانية مقاتلين" من دون تحديد مكان إصاباتهم أو جنسياتهم، في حين أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان مصرع 23 مقاتلا.

وفي 14 يناير/كانون الثاني، أسفرت ضربات استهدفت مطار "تيفور" العسكري وسط البلاد -اتهمت دمشق اسرائيل بشنّها- عن مصرع ثلاثة مقاتلين موالين لإيران على الأقل، وفق المرصد السوري.

وفي 20 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، أعلن جيش الاحتلال مسؤوليته عن سلسلة غارات جوية "واسعة النطاق" استهدفت قوات تابعة للنظام السوري وأخرى لفيلق "القدس" الإيراني، مما أسفر عن مصرع 21 مقاتلاً من بينهم 16 أجنبياً، إضافة إلى مدنيين اثنين، وفقاً للمرصد.

رابط مختصر

التعليقات