واشنطن تعتزم طرد 12 عسكريا سعوديا بعد حادثة بينساكولا

عرض الصورة

نشر في يوم الأحد 12 يناير 2020 الساعة 11:19 صباحاً

قالت محطة سي ان ان الامريكية، أن الولايات المتحدة تعتزم طرد أكثر من 12 عسكريا سعوديا يتدربون في قواعد أمريكية، بقرار من البنتاجون عقب مراجعة أجراها بعد حادث إطلاق ضابط في سلاح الجو السعودي النار داخل قاعدة بفلوريدا.

وقالت محطة "سي.إن.إن"، أمس السبت، نقلا عن مصادر لم تذكر اسمها إن السعوديين الذين سيتم طردهم غير متهمين بمساعدة الضابط السعودي، الذي قتل 3 جنود أمريكيين في قاعدة بينساكولا.

وذكر مصدر بوزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون" أن عددا من هؤلاء المتدربين السعوديين متهمون بحيازة مواد إباحية، وهو الأمر الذي رفضت وزارة العدل التعليق عليه وكذلك مكتب التحقيقات الفدرالي "FBI".

ومن المتوقع أن تصدر وزارة العدل نتيجة تحقيقاتها في عملية إطلاق النار في قاعدة بينساكولا، التي جرت في ديسمبر الماضي، واعتبارها "عملا إرهابيا" وفقا لمصدر أمريكي، دون توجيه تهم لآخرين بالتواطؤ، في الوقت الذي تعهدت به حكومة السعودية بتقديم الدعم الكامل للتحقيقات.

وكان البنتاغون قد أعلن في 10 ديسمبر وقف التدريب العملي لكل العسكريين السعوديين في الولايات المتحدة بعد الحادث. وأعلن بعد ذلك في 19 ديسمبر إنه لم يجد أي تهديد بعد مراجعة نحو 850 طالبا عسكريا من السعودية يدرسون في الولايات المتحدة.

وقال مكتب التحقيقات الاتحادي إن المحققين الأمريكيين يعتقدون أن الضابط السعودي محمد سعيد الشمراني (21 عاما) قام بهذا العمل بمفرده قبل أن يقتله أحد نواب قائد الشرطة بالرصاص.

رابط مختصر

التعليقات