جامعة الدول العربية تدعو لزيادة تمويل "الأونروا" وتؤكد دعم مصر لجهود الفلسطينيين

عرض الصورة

نشر في يوم الأحد 01 ديسمبر 2019 الساعة 16:12 مساءً

القاهرة: زوون برس


انطلقت، يوم الأحد، أعمال الدورة الـ103 لمؤتمر المشرفين على شئون الفلسطينيين في الدول العربية المضيفة، في مقر جامعة الدول العربية، والتي ستستمر لخمسة أيام.

وشارك في المؤتمر، وفود مصر وفلسطين والأردن ولبنان، بالإضافة إلى المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم، ومنظمة التعاون الإسلامي، والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة، ووكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين في الشرق الأدنى "الأونروا".

وناقش المؤتمر قضية "القدس.. جدار الفصل العنصري"، والاستيطان والهجرة، ومتابعة تطورات الانتفاضة ودعمها، ووضع اللاجئين الفلسطينيين، ونشاط وكالة (الأونروا) وأوضاعها المالية، والتنمية فى الأراضي الفلسطينية، وتوصيات الدورة الـ81 لمجلس الشؤون التربوية لأبناء فلسطين.

وأكد السفير ياسر العطوى مساعد وزير الخارجية ومدير إدارة شئون فلسطين، خلال كلمة مصر التي ألقاها في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، دعم مصر الكامل لنضال الشعب الفلسطيني لاستعادة حقوقه المشروع، ونقل تحيات الرئيس عبد الفتاح السيسي وتمنياته الطيبة للمشاركين في المؤتمر.

ووجه العطوى، تحية طيبة إلى الشعب الفلسطيني على صموده ونضاله الملهم، في وقت يحتفل فيه العالم باليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، مشيدا بجهود الشعب الفلسطيني في مواجهة العدوان الإسرائيلي الساعي لتغيير الوضع الجغرافي في الأراضي الفلسطينية، والسيطرة على المقدسات في تحد واضح للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية.

وشدد، على أن الإجراءات الأحادية لن تفيد أي طرف من الأطراف، مشيراً إلى أن موقف مصر يؤكد أنه ما من شعب من الشعوب إلا له الحق في العيش، ومحاولات الاستئثار بهذا الحق سيؤدى إلى توتير الأوضاع بالمنطقة.

وقال إن "مصر ترفض بشكل قاطع كافة القرارات الأحادية التي تتعلق بالحل النهائي، وتراها استباقا لمفاوضات الحل النهائي، مؤكداً أن فرض الأمر الواقع بالقوة يساهم في تقويض فرص تحقيق السلام ويزيد الاحتقان الشعبي الفلسطيني، وفقدانه الأمل في حل القضية سيؤثر سلبا على استقرار المنطقة".

ولفت، إلى أن المؤتمر سبق وأن ناقش عدة موضوعات مهمة خلال الدورات السابقة، منها قضية القدس والفصل العنصري، والتحديات التي تواجه "الأونروا"، مشيراً إلى ضرورة استكمل هذه المناقشات، لمواجهة هذه التحديات ودعم القدرات الفلسطينية على الصمود.

ودعا، إلى حث كافة الأطراف في المجتمع الدولي على استكمال حصصها في تمويل "الأونروا"، مؤكداً على دعم مصر لجهود الفلسطينيين في إقامة دولة قابلة للحياة على الأراضي المحتلة 1967 وعاصمتها القدس.

رابط مختصر

التعليقات