لن يستقيم الحال إلا بالوحدة الوطنية

محسن | لا مقدس عندنا سياسياً سوى ثوابت شعبنا

عرض الصورة

نشر في يوم الأحد 24 فبراير 2019 الساعة 21:09 مساءً

غزة | زوون برس

أكد د. عماد محسن الناطق الإعلامي باسم حركة فتح في ساحة غزة، أن موقفنا أوضح من الشمس في كل ما يجري على الساحة.
وأضاف عبر حسابة الرسمي على موقع “فيس بوك” :”نحن نؤمن إيماناً راسخاً بيقين لن تزعزعه الأيام أن القائد محمد دحلان عضو المجلس التشريعي المنتخب وعضو اللجنة المركزية المنتخب قد تعرض لعملية إقصاء ظالمة وغير قانونية، ومدانة أخلاقياً ووطنياً، وأن الحال لن يستقيم إلا بعد تراجع من أقدم على هذا الفعل عن فعلته”.

وتابع محسن حديثه:”كما نؤمن إيماناً راسخاً بالشراكة الوطنية، ونظن أن أكبر مصيبة تعرض لها شعبنا هي مصيبة الانقسام، وأن المصالحة الوطنية الشاملة هي أول الحلول لكل أزماتنا”.

وأكد أن منظمة التحرير الفلسطينية هي الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا، وأنه لابد من إصلاح هياكلها وتمثيل الفصائل فيها وفق نسبة حضورهم في أوساط الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات.

ودعا محسن إلى الاحتكام لصناديق الانتخاب، فهو السبيل الأمثل لبناء النظام السياسي الفلسطيني على أسس صحيحة، وكل من يقف حجر عثرة أمام اجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية والمجلس الوطني بالتزامن هو شخص لا يريد الخير لفلسطين وأهلها.

وأوضح أن العقوبات بحق الموظفين وأسر الشهداء والجرحى والأسرى هي جرائم لا تسقط بالتقادم، ولا مقدس عندنا إلا ثوابت شعبنا، منوهاً إلى أن الأشخاص فهم موظفون لدى الشعب الفلسطيني ويتقاضون رواتبهم بعد أن يقدموا خدماتهم لشعبنا، ويستطيع شعبنا تغييرهم كل أربع سنوات في انتخابات عامة

رابط مختصر

التعليقات