انهيارات أرضية وفيضانات تودي بحياة 75 شخصا بالفلبين

عرض الصورة

نشر في يوم الأربعاء 02 يناير 2019 الساعة 11:43 صباحاً

أودت الانهيارات الأرضية والفيضانات الناجمة عن منخفض استوائي بحياة 75 شخصاً في شرق الفلبين، فيما تواصل فرق الطوارئ البحث عن مزيد من الضحايا.

وقال المكتب الوطني للحد من مخاطر الكوارث، إن ما لا يقل عن 16 شخصاً ما زالوا في عداد المفقودين في منطقتين بشرق الفلبين كانتا الأكثر تضررا من المنخفض الذي وصل إلى اليابسة يوم السبت الماضي.

ولقي 59 شخصا حتفهم في منطقة بيكول، و13 آخرون في منطقة فيساياس الشرقية المجاورة، وفقا لما ذكره إدجار بوزاداس، المتحدث باسم مكتب الحد من مخاطر الكوارث.

وأضاف أن ثلاثة أشخاص آخرين لقوا حتفهم في مناطق أخرى تضررت من الأمطار الغزيرة.

وقال بوزاداس: "لقي معظم الضحايا حتفهم في الانهيارات الأرضية".

وذكر مكتب الحد من مخاطر الكوارث أن نحو 25 ألف شخص نزحوا بسبب الانهيارات الأرضية والفيضانات، في 13 إقليما.

وذكر ريكاردو جالاد، المدير التنفيذي للمكتب، أن بعض السكان في القرى الواقعة على سفوح الجبال لم يغادروا ديارهم، وذلك بعد أن تراجعت قوة المنخفض الاستوائي إلى منخفض جوي عند وصوله إلى اليابسة.

وقال جالاد لمحطة "دي.زد.إم.إم" الإذاعية في العاصمة مانيلا: "سكان المناطق الأكثر ارتفاعا كانوا بالطبع في مأمن من الفيضانات، لذلك لم يخرجوا من ديارهم، لكنهم تعرضوا لانهيار أرضي".

يشار إلى أن المنخفض الاستوائي هو آخر إعصار يضرب الفلبين في عام 2018، وهو ثاني أكثر الأعاصير دموية بعد الإعصار مانكوت الذي وقع في أيلول/سبتمبر وخلف أكثر من 80 قتيلا.

وتتعرض الفلبين سنويا لنحو 20 إعصارا، في المتوسط، مما يتسبب في فيضانات وانهيارات أرضية وحوادث أخرى.

ومن أقوى هذه الأعاصير في التاريخ الحديث إعصار هايان الذي اجتاح البلاد في تشرين ثان/نوفمبر 2013، مما أسفر عن مقتل أكثر من 6300 شخص ونزوح أكثر من 4 ملايين آخرين.

رابط مختصر

التعليقات