في بيان صحفي نظمته اللجنة التحضيرية

زوون : إعلان موعد انطلاق فعاليات المؤتمر الدولي للإعلام في التاسع والعشرين والثلاثون من سبتمبر .

عرض الصورة

نشر في يوم السبت 08 سبتمبر 2018 الساعة 13:16 مساءً

فلسطين: زوون برس

نظمت اللجنة التحضيرية لملتقى فلسطين الدولي للإعلام اليوم السبت، مؤتمر لإطلاق فعاليات الملتقى تخلله حضور شخصيات صحافية وممثلين عن وسائل الإعلام في غزة. وجاء في المؤتمر أن فعاليات الملتقى ستبدأ يومي السبت و الأحد الموافقين التاسع والعشرين والثلاثون من سبتمبر .

وجاء فالبيان:

تمّر القضية الفلسطينية بواقعٍ سياسي حرج، يتزامن مع إجراءات الإدارة الأمريكية المنحازة لـ (دولة الإحتلال) وصلت حد الإعتراف بالقدس عاصمة لها في السادس من كانون الأول (ديسمبر) ألفين وسبعة عشر، ونقل السفارة الأمريكية إلى القدس في الرابع عشر من آيار (مايو) ألفين وثمانية عشر، ومروراً بخطوات وقف تمويل وكالة الامم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" الشاهد الأخير على تهجير الفلسطينيين عن أرضهم قسرا على أيدي العصابات الصهيونية عام 1948 .

وأمام سرطان الاستيطان، الذي التهم وقسم الضفة الغربية المحتلة، وحولها الى كانتونات ومعارل مثناثرة، وعجز المجتمع الدولي عن وضع أي حدودٍ لتمدده، مضت الأطماع الإسرائيلية وأقرت قانون يهودية الدولة، فيما الواقع الفلسطيني الداخلي ازداد تصدعاً وشرخاً، بعد تعميق الانقسام وتكريسه، وتشديد الحصار الإسرائيلي الخانق على قطاع غزة.

تلك الظروف السياسية الاستثنائية، ألقت بظلالها بلا شك على واقع الإعلام الوطني، وصورة فلسطين في الإعلام الدولي، وانطلاقاً من أهمية مواكبة التطور، الذي يشهده قطاع الإعلام، وضرورة النهوض بالخطاب الإعلامي الفلسطيني، بما يتناسب مع هذه المرحلة الحساسة في تاريخ قضيتنا، ويضمن وصول الرسالة بشكلها الانساني والوطني والمهني المجدي، عربيا ودولياً، وفي ظل الاستهداف الاسرائيلي المتعمد للصورة الصحافية الفلسطينية التي أدت خلال العام الجاري إلى استشهاد الزميلين ياسر مرتجى وأحمد أبو حسين وإصابة العشرات من الزملاء، وتزامناً مع اليوم العالمي للتضامن مع الصحافي الفلسطيني الموافق في السادس والعشرين من أيلول (سبتمر) من كل عام، فإننا في شركة زوون للإعلام والتدريب و اللجنة التحضرية لملتقى فلسطين الدولي للإعلام، نعلن عن انطلاق فعاليات:
ملتقى فلسطين الدولي للإعلام، الذي سيعقد يومي السبت والأحد التاسع والعشرين والثلاثين من آيلول (سبتمر) الجاري. ويتضمن الملتقى، وهو الاول من نوعه، وسيصبح تقليدا سنويا، مجموعة من الرؤى الإعلامية تبدأ في رصد صورة الحدث الفلسطيني في الإعلام المحلي والعربي والدولي، والتغلب على التحديات ونقاط الضعف، واستغلال الفرص، وتعزيز نقاط القوة وصولاً إلى البحث عن أفضل السبل لتطوير الخطاب الإعلام الفلسطيني، على شاكلة مهنية تساهم في تظهير الحقائق والحقوق الوطنية .

ويسعى الملتقى الى دعم الحوار المتعلق بالسياسات في مجال الإعلام، ومن خلال تحليل المعطيات، ودفع عجلة الحوار وتبادل الرؤى والأفكار، وصولاً إلى إرساء مبادئ تحظى بالإجماع وقابلة للتطبيق لدعم العمل الاعلامي في الفضاء الفلسطيني والعربي والدولي.

ويأمل القائمون على الملتقى ان يكون الملتقى مساهمة حقيقية فعالة وخطوة على طريق تحرير الارض والانسان الفلسطيني، لايصال رسالة الشعب الفلسطيني الانسانية، والمساهمة في تعزيز الحوار العالمي القائم على الحرية والاستقلال والتنمية وقيم حقوق الانسان والعدالة والتسامح، وكي تصبح فلسطين عضوا فاعلا ونشطا في المجتمع الدولي يساهم في تحقيق الامن والسلم الدوليين

رابط مختصر

التعليقات